مقالات متنوعة

التهاب الجلد التأتبي: 7 أسباب 7 علاجات 14 نصيحة

أسباب التهاب الجلد التأتبي
 

يؤدي حك الجلد المصاب بالحكة إلى ظهور طفح جلدي. يميل هذا الطفح أيضاً إلى الشعور بحكة شديدة.


أسباب التهاب الجلد التأتبي


الفهم الأساسي هو أن الالتهاب ينتج عن وجود عدد كبير جداً من الخلايا الالتهابية في الجلد ناتجة عن مجموعة من الأشياء [المصدر]. ولكنة ليس معدياً.

 

الأشخاص المصابين بهذا المرض لديهم حاجز جلدي ضعيف مقارنةً بالبشرة العادية [المصدر].

 

بسبب تغير حاجز الجلد، يعاني الأشخاص المصابون بجفاف الجلد. ويكون أكثر عرضة لفقدان الماء ودخول المهيجات [المصدر]. كل هذا يؤدي إلى ظهور طفح جلدي أحمر يسبب الحكة. 

 

تشمل المحفزات الشائعة ما يلي:


1. الحساسية الغذائية 

 

مثل الحساسية تجاه حليب الأبقار أو البيض أو الفول السوداني أو فول الصويا أو القمح [المصدر] .

 

2. التغيرات الهرمونية 

 

قد تجد النساء أن أعراضهن تزداد سوءاً في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية أو أثناء الحمل [المصدر]. 

 

3. الجلد الجاف

 

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالأكزيما التأتبية من بشرة جافة جداً لأن بشرتهم غير قادرة على الاحتفاظ بقدر كبير من الرطوبة [المصدر]

 

قد يجعل هذا الجفاف الجلد أكثر عرضة للتفاعل مع بعض المحفزات، مما يتسبب في الشعور بالحكة والتقرح.


4. الوراثة

 

قد تولد مع احتمال متزايد للإصابة بالإكزيما التأتبية بسبب الجينات التي ترثها من والديك أو الحساسية الغذائية أو الربو أو حمى القش [المصدر].

 

أظهرت الأبحاث أن الأطفال الذين لديهم أحد الوالدين أو كلاهما مصاب بالأكزيما التأتبية، أو الذين لديهم أشقاء آخرين مصابين بالأكزيما، هم أكثر عرضة للإصابة بها بأنفسهم.

 

5. العوامل البيئية أو مسببات الحساسية


الأعراض تزداد سوءاً عندما يكون الهواء جافًا أو مترباً، أو عندما يكونون متوترين أو يتعرقون أو حارون جداً أو شديد البرودة [المصدر].


تشمل المحفزات البيئية وأسلوب الحياة الشائعة ما يلي:

 
  • آخذ حمامات طويلة أو حمامات ساخنة.
  • خدوش الجلد.
  • فراء الحيوانات الأليفة.
  • العرق.
  • الحرارة.
  • غبار المنزل. 
  • الطقس البارد والجاف والرطوبة.
  • أقمشة صوف وأقمشة تركيبية.
  • المهيجات الجسدية (الأوساخ والرمل والدخان)
  • مسببات الحساسية (حبوب اللقاح، وبر، والغبار)
  • التمارين الشاقة.
  • الضغط العصبى.
 

6. التهابات الجلد 

 

الجلد يغطي الجسم ويحميه ويساعد في إبعاد الجراثيم. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تسبب الجراثيم عدوى جلدية [المصدر].

 

يحدث هذا غالباً عندما يكون هناك كسر أو جرح على جلدك.

 

7 .الجهاز المناعي

 

يمكن أن يحدث مرض التهاب الجلد التأتبي عندما يضعف جهاز المناعة لديك، بسبب مرض آخر أو علاج طبي [المصدر]


علاج التهاب الجلد التأتبي


لا يوجد علاج معروف لهذا المرض وتتنوع خيارات العلاج [المصدر]، مثل:

 
  • من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. من المهم أن يتم استخدام الصيغة الصحيحة للأنماط والتوزيعات المختلفة لالتهاب الجلد التأتبي.
  • الأدوية الموصوفة التي تستلزم وصفة طيبية. يمكن أن يؤدي وضع الأدوية على بشرتك حسب التوجيهات إلى تحسين قدرة بشرتك على إبعاد الجراثيم والمواد اليومية التي يمكن أن تهيجها.
  • الشفاء وحدها عند الاهتمام بنمط الحياة. بالنسبة لمعظم الناس، يمكن للعناية بالبشرة اللطيفة، وإدارة المحفزات، والأدوية التي تضعها على بشرتك أن تتحكم في مرض التهاب الجلد التأتبي.

 

يمكن أن تأتي العلاجات بأشكال عديدة، مثل:

 

1. العناية بالبشرة 

 

تتضمن خطة العناية ما يلي:


  • الاستحمام
  • وضع المرطب
  • كن لطيفاً مع بشرتك

سيشرح لك طبيب الأمراض الجلدية كيفية استخدام الحمامات والمرطبات للمساعدة في شفاء بشرتك. 


2. الأدوية المطبقة على الجلد 

 

قد تتضمن خطة العلاج الخاصة بك الأدوية التي تضعها على بشرتك، أو العلاجات الخفيفة، أو الأدوية التي تعمل في جميع أنحاء الجسم، أو مزيج من هذه الأدوية [المصدر]


3. العلاج بالضوء 

 

هذه كلمة أخرى للعلاجات الضوئية التي يمكنها علاج مرض التهاب الجلد التأتبي بأمان وفعالية، حتى عند الأطفال. 

 

يعمل العلاج بالضوء عن طريق تعريض بشرتك للأشعة فوق البنفسجية. يتم إعطاؤه في مكتب طبيب الأمراض الجلدية أو المستشفى أو مركز العلاج بالضوء [المصدر].

 

4. أقراص كورتيكوستيرويد - Corticosteroid tablets


نادراً ما تستخدم أقراص الكورتيكوستيرويد في علاج الإكزيما التأتبية في الوقت الحاضر، ولكن يمكن وصفها أحياناً لفترات قصيرة من 5 إلى 7 أيام للمساعدة في السيطرة على النوبات الشديدة بشكل خاص [المصدر].


يتم تجنب الدورات العلاجية الأطول بشكل عام بسبب مخاطر الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة.


إذا اعتقد الطبيب العام أن حالتك قد تكون شديدة بما يكفي للاستفادة من العلاج المتكرر أو المطول بأقراص الكورتيكوستيرويد، فمن المحتمل أن يحيلك إلى أخصائي. 

 

5. الضمادات والأغطية الرطبة


في بعض الحالات، قد يصف الطبيب ضمادات طبية أو ملابس أو لفافات مبللة لارتدائها على مناطق الجلد المصابة بالإكزيما [المصدر].


يمكن استخدامها إما مع المطريات أو مع الستيرويدات القشرية الموضعية لمنع الخدش، والسماح للجلد تحتها بالشفاء، ووقف جفاف الجلد. 


6. الكورتيكوستيرويدات الموضعية - Topical corticosteroids


إذا كانت بشرتك متقرحة وملتهبة، فقد يصف لك الطبيب كورتيكوستيرويد موضعي (يوضع مباشرة على جلدك)، والذي يمكن أن يقلل الالتهاب في غضون أيام قليلة [المصدر].


يمكن وصف الكورتيكوستيرويدات الموضعية بدرجات قوة مختلفة، اعتماداً على شدة الأكزيما التأتبية ومناطق الجلد المصابة.

 

7. مضادات الهيستامين - Antihistamines


مضادات الهيستامين هي نوع من الأدوية التي تمنع تأثيرات مادة في الدم تسمى الهيستامين [المصدر].


يمكنهم المساعدة في تخفيف الحكة المصاحبة للإكزيما التأتبية.


يمكن أن تكون إما مهدئة، مما يسبب النعاس، أو غير مهدئة.


إذا كنت تعاني من حكة شديدة، فقد يقترح طبيبك تجربة مضادات الهيستامين غير المهدئة. 

 

الوقاية من التهاب الجلد التأتبي


بالإضافة إلى العلاجات المذكورة أعلاه، هناك أشياء يمكنك القيام بها بنفسك للمساعدة في تخفيف الأعراض ومنع المزيد من المشاكل.

 

هذه النصائح قد تعمل علي استعادة نمط حياتك النشط:

 

1. رطب بعد الاستحمام وعندما تشعر بجفاف بشرتك

 

يساعد الحفاظ على رطوبة بشرتك في تكوين حاجز بينك وبين العالم. لتجنب تهيج بشرتك، استخدم كريماً أو مرهماً خالٍ من العطر بدلاً من اللوشن [المصدر]

 

2. اختر منتجات العناية بالبشرة الخالية من العطور 

 

يمكن أن يتسبب العطر في تدهور المرض. لتجنب ذلك، استخدم فقط المنتجات التي تحمل علامة "خالية من العطور".

 

3. احذر من منتجات العناية بالبشرة قبل استخدامها 

 

بينما يتسبب العطر في كثير من الأحيان في إثارة مرض التهاب الجلد التأتبي، إلا أن المكونات الأخرى في منتجات العناية بالبشرة يمكن أن تسبب أيضاً إثارة الجلد المصاب [المصدر].


تجنب استخدام الصابون أو المنظفات التي قد تؤثر على بشرتك، استخدم بدائل الصابون بدلاً من ذلك.

4. استحم يومياً

 

الاستحمام أو الدش القصير يساعد على ترطيب البشرة. عند وضع المرطب في غضون 5 دقائق من الاستحمام، فإن ذلك يساعد على حبس الرطوبة.

 

استحم لمدة 5 إلى 10 دقائق أو استحم في ماء فاتر (غير ساخن أبداً). 


5. تعرف على أسباب اندلاع المرض واكتشف كيفية تجنب تلك المحفزات 

 

الجلد المصاب بمرض التهاب الجلد التأتبي حساس للغاية، لذا فإن العديد من الأشياء اليومية يمكن أن تسبب تهييج الإلتهاب. 

 

الأشياء التي تتلامس معها كل يوم يمكن أن تتسبب في تهييج هذا المرض. 

 

اعثر على ما يحفز تهييج المرض لديك وتجنبها في تقليل تهييج الإلتهاب. يُعرف أي شيء يتسبب في اشتعال مرض التهاب الجلد التأتبي بأنه محفز.  


6. ارتدِ ملابس قطنية وأحذر من الملابس

 

القطن يقلل التهيج. لتجنب تهيج الجلد، تجنب ارتداء الملابس الضيقة، ولا ترتدي الصوف بجوار جلدك أبداً. 

 

إذا كانت بعض الأقمشة عموماً تهيج بشرتك، فتجنب ارتداءها والتزم بالملابس الناعمة والناعمة أو المواد الطبيعية مثل القطن.

 

7. افعل هذا قبل ارتداء ملابس جديدة 

 

يمكنك تجنب التوهجات من العلامات والدرزات واللمسات النهائية في الملابس الجديدة من خلال:


  • غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها أنت (أو طفلك).
  • تأكد من استخدام منظف خالٍ من العطور والصبغة.
  • شراء الملابس بدون علامات أو إزالة العلامات.

8. احمي بشرتك من درجات الحرارة المرتفعة

 

يمكن أن تؤدي درجات الحرارة الباردة إلى جفاف بشرتك، مما قد يؤدي إلى تهييج التهاب الجلد التأتبي [المصدر]

 

عندما ترتفع درجة حرارتك وتتعرق، يمكن أن يؤدي العرق أيضًا إلى تهييج الإلتهاب


إذا أدت الحرارة إلى تفاقم الإكزيما، فاحرص على إبقاء الغرف في منزلك باردة، وخاصة غرفة النوم.
 

9. إسال طبيب أمراض جلدية، والذي يمكنه وضع خطة علاج تناسبك 

 

مع العناية بالبشرة للأكزيما، وإدارة المحفزات، والأدوية حسب الحاجة، يمكن لمعظم الناس السيطرة على مرض التهاب الجلد التأتبي. 

 

يتمتع أطباء الأمراض الجلدية بالخبرة في إنشاء خطط العلاج المخصصة هذه.


10. حاول تقليل الضرر الناتج عن الخدش


غالباً ما تكون الأكزيما مسببة للحكة، وقد يكون من المغري جداً خدش المناطق المصابة من الجلد [المصدر].


لكن الحك عادة ما يؤدي إلى تلف الجلد، والذي يمكن أن يتسبب بحد ذاته في حدوث المزيد من الإكزيما.


يتكاثف الجلد في النهاية ويتحول إلى مناطق جلدية نتيجة للخدش المزمن. 

 

11. التغييرات الغذائية


بعض الأطعمة، مثل البيض وحليب البقر، يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض الأكزيما.


لكن لا ينبغي عليك إجراء تغييرات كبيرة على نظامك الغذائي دون التحدث أولاً إلى طبيبك العام.


قد لا يكون من الصحي قطع هذه الأطعمة من نظامك الغذائي، خاصة عند الأطفال الصغار الذين يحتاجون إلى الكالسيوم والسعرات الحرارية والبروتين من هذه الأطعمة.

 

12. إستخدام المطريات (الترطيبات) على الجلد


المطريات عبارة عن علاجات ترطيب توضع مباشرة على الجلد لتقليل فقدان الماء وتغطيته بغشاء واقي [المصدر] .

 

هذا يحسن وظيفة حاجز الجلد. تصبح البشرة الأكثر صحة ملتهبة بشكل أقل في كثير من الأحيان وتوفر حاجزاً أفضل ضد مسببات الحساسية والمهيجات.


بالإضافة إلى جعل الجلد يشعر بجفاف أقل، فقد يكون له أيضاً دور خفيف كمضاد للالتهابات ويمكن أن يساعد في تقليل عدد النوبات التي تعاني منها. 


قد يُنصح أيضاً باستخدام مزيج من المرطبات، مثل:


  • مرهم للبشرة شديدة الجفاف
  • كريم أو لوشن للبشرة الأقل جفافاً
  • مطري لاستخدامه بدلا من الصابون
  • مطري للاستخدام على وجهك ويديك وآخر مختلف لاستخدامه على جسمك
 

13. الحصول على نوم عالي الجودة

 

النوم هو وظيفة أساسية تسمح لجسمك وعقلك بإعادة الشحن، مما يجعلك منتعشاً ومتنبهاً عند الاستيقاظ. 

 

يساعد النوم الصحي أيضاً الجسم على البقاء بصحة جيدة ودرء الأمراض. بدون نوم كافٍ، لا يمكن للدماغ أن يعمل بشكل صحيح. 


14. تناول نظام غذائي صحي

 

يعد تناول نظام غذائي صحي ومتوازن من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لحماية صحتك من الأمراض أو للشفاء من الأمراض. 

 

في الواقع، يمكن منع ما يصل إلى 80٪ من الأمراض من خلال اختياراتك وعاداتك في الحياة، مثل اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني.

 
تعليقات

المقالات الأكثر قراءة




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-