مقالات متنوعة

كيف تقدم البيانات بفعالية ولماذا

مع وجود كثير من البيانات والمعلومات على الإنترنت تحت تصرفنا، يصبح من الضروري تقديم تلك المعلومات بطريقة يسهُل على الناس فهمها من أجل إيصال رسالتك بشكلٍ ناجح.

 

في هذا المقال، سنستكشف كيف يمكن عرض المعلومات وفقًا لاحتياجات محددة لدى جمهورك، وسنُقدم إليك أشكال تقديمية شائعة. كما ستتعلم كيف تختار الشكل المرئي المناسب وفقًا لنوع المعلومات التي جمعتها.

 

كيف يمكن عرض المعلومات وفقاً لاحتياجات محددة لدى جمهورك

 

كل منا يفسر الأشياء بطريقة مختلفة عن الآخرين.بعض الناس يُفضلون الصور البصرية المُلوّنة، مثل الرسوم البيانية ومخططات المعلومات الرسوميّة، بينما يميل آخرون إلى الأرقام والنصوص باعتبارها أكثر سهولة إذا وُضِعت في جدول أو قوائم.

 

ولهذا السبب، يجب أن تستند طريقة تقديم المعلومات إلى احتياجات جمهورك. اسأل نفسك الأسئلة التالية لمساعدتك في معرفة جمهورك المُستهدف: 

 
  • ما الأدوار أو المناصب التي يقوم بها جمهوري؟ 
  • ما مستوى معرفة وفي أي مجال يعمل جمهوري؟ 
 

على سبيل المثال، لنُطبّق ذلك على التعداد السكاني في مدينة ما. إذا كنت تقدم المعلومات إلى رئيس البلدية، يمكن أن تتعلق الإحصاءات الرئيسية بعدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات العام المُقبل. 

 

هذا يعني أنّه قد يتعين عليك التركيز على تقديم ذلك بطريقة يُمكن لرئيس البلدية فهمها بسرعة وسهولة؛ يمكنك أن تُقدمها في مخطط شريطي يُمثل عدد الأشخاص من مختلف الفئات العمرية المُسجلين للتصويت. 

 

أما إذا كنت ستجتمع مع مدير النقل، فربما سترغب في تسليط الضوء على أجزاء أخرى من بيانات التعداد السكاني. هُنا سيكون التركيز على وسائل النقل التي يستخدمها الناس للوصول إلى العمل - وهو ما يُمكن تقديمه في مخطط دائري يُوضّح عدد الناس الذين يسيرون على أقدامهم، أو من يستقلون القطار أو الحافلة أو السيارة أو الدرّاجة للوصول إلى العمل.

 

بغض النظر عمّا إذا كانت البيانات تُقدّم في اجتماع أو تُنشر في تقرير، فالإثقال على جمهورك هو أسرع طريقة لفقد انتباههم؛ لذلك تجنّب رصف الكثير من المعلومات واجعل هدفك أن تُقدمها بطريقة سهلة. 

 

أشكال تقديمية شائعة

 

الآن وقد عرفت أهمية أن تفهم جمهورك، كيف ستُقرر القالب الذي ستستخدمه لعرض بياناتك؟ عندما يتعلق الأمر بالعرض، يمكنك اختيار شكلاً بصرياً يعرض القصة التي تحاول أن ترويها بأفضل طريقة.

 

على سبيل المثال، إذا أردت أن تُقدِّم اتجاهاً كان سائدًا لفترة من الزمن، يمكنك استخدام رسم بياني خطّي، فهذا سيوضّح للجمهور كيف تطورت الأمور أو تغيرت مع مرور فترة مُعينة. إليك بعض الأشكال البصرية الأخرى لتُجرّبها، والبيانات التي تتوافق معها: 


  • أولاً الجداول، والتي يمكن استخدامها في عرض مجموعات البيانات الأصغر حجمًا، ما يسمح بإجراء المقارنات بسرعة.
  • ثانيًا المخطط الدائري، وهو مُفيد لعرض النسب المئوية أو المعلومات النسبية بطريقة سهلة.
  • ثالثاً المخطط الشريطي، وهو طريقة رائعة لمقارنة البنود ذات الصلة في مجموعةٍ ما، حيث يكون طول كل شريط متناسب مع القيمة التي يُمثلها.
  • رابعاً الرسوم البيانية الخطّية، والتي ستُفيدك لفهم كيف تغيّرت البيانات مع الوقت.على سبيل المثال، إذا كان عدد زيارات موقعك الإلكتروني قد ازداد خلال الشهر الماضي.
  • وأخيراً، خرائط الحرارة، والتي تُستخدم عادة لتمثيل الأداء حسب المكان، على سبيل المثال، أي جزء من موقعك الإلكتروني ينقر عليه الناس أكثر.
 

الخلاصة

 

الآن بتنا نعرف لماذا يشكّل فهم الجمهور جزءاً كبيراً من تقديم البيانات، وكيف تساعدك معرفة احتياجاتهم في إنشاء البصريات التي تروي قصتك بدقة.

 

تصفّح الإنترنت واستكشف الطرق المختلفة التي يُمكن استخدامها في عرض المعلومات، وتعّرف على الأشكال التي تناسبك بشكل أفضل. 

 

تعليقات

المقالات الأكثر قراءة




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-