مقالات متنوعة

كيف تقيس نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني

إذا أردت إدارة مدى نجاح حملاتك عبر البريد الإلكتروني، من الضروري فهم سلوك جمهورك. 

 

في هذا المقال، سنستكشف الفوائد المتعلقة بفهم أداء البريد الإلكتروني. كما سنتحدث عن المقاييس الشائعة التي يمكنها تزويدك بإحصاءات تساعدك في تحسين حملاتك المستقبلية.

 

الفوائد المتعلقة بفهم أداء البريد الإلكتروني

 

في البداية، لنلق نظرة على السبب الذي يجعل من استخدام مقاييس البريد الإلكتروني أداة تسويقية قوية. لنفترض أنك تمتلك متجراً لمستلزمات الحيوانات الأليفة، وجمعت قائمة واسعة من عناوين البريد الإلكتروني تتضمن المستخدمين الأكثر اهتماما بخدماتك عبر استخدام التحليلات الخاصة بمنصة البريد الإلكتروني الخاصة بك. 

 

يمكنك معرفة عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى موقعك الإلكتروني عبر الضغط على الرابط الموجود في البريد الإلكتروني، أو عدد الذين استجابوا لطلب اتخاذ إجراء وضعته في البريد الإلكتروني، مثل إتمام عملية شراء على الإنترنت باستخدام شفرة خصم. 

 

هذا النوع من اتخاذ القرار المبني على معلومات محددة يمكنه تحقيق المزيد من الإحالات الناجحة، ويساعدك في تحسين وإنجاح حملاتك المستقبلية. 

 

هكذا نكون أوضحنا فوائد مراجعة مقاييس البريد الإلكتروني، ولكن أي قصة أو إحصاء يمكن لهذه المقاييس الفردية أن تبين لك؟ 

 

المقاييس الشائعة التي يمكنها تزويدك بإحصاءات

 

لنلق نظرة على 5 مقاييس مفيدة للتسويق عبر البريد الإلكتروني.   

 

1. المقياس الاول هو معدل الفتح في حملات البريد الإلكتروني


معدل الفتح في حملات البريد الإلكتروني هو ببساطة معدل الأشخاص الذي فتحوا البريد الإلكتروني مقارنة بالعدد الإجمالي لمن تلقوا البريد الإلكتروني. هذا مفيد لفهم مدى تأثير عنوان البريد الإلكتروني. 

 

على سبيل المثال، إذا كان العنوان "أشياء نحبها في حيواناتنا الأليفة" يسجل معدل فتح أعلى من بريد إلكتروني آخر بعنوان "خصومات وعروض على طعام الحيوانات الأليفة"، فهذا يبين لك أن جمهورك يفضل رسائل البريد الإلكتروني التي تفيدهم بصفتهم أصحاب حيوانات أليفة، أكثر من المحتوى الترويجي. 

 

فبمجرد أن تعرف عدد الأشخاص الذين فتحوا رسالة البريد الإلكتروني، إلق نظرة على نسبة النقر إلى الظهور. هذا يوفر رؤية أفضل لمدى نجاح حملات البريد الإلكتروني الفردية. كما يعطيك نسبة الأشخاص الذين نقروا على روابط تصلهم بموقعك الإلكتروني من كل رسالة بريد إلكتروني تم فتحها.

 

2.المقياس الثاني هو معدل النقر إلى الفتح

 

معدل النقر إلى الفتح يقيس عدد النقرات مقارنة برسائل البريد الإلكتروني التي تم فتحها. هذا يمنحك فكرة أكثر واقعية عن مدى تفاعل الجمهور لأنهم فتحوا رسالة البريد الإلكتروني، ونقروا على الرابط، وبالتالي هذا دليل على أنك نجحت في ما أردت تحقيقه.

 

3. المقياس الثالث هو معدل التحويل

 

هناك مقياس مفيد آخر، وهو معدل التحويل. لنفترض أنك على وشك فتح محل للعناية بالحيوانات الأليفة وقد أعلنت عن هذا الافتتاح عبر البريد الإلكتروني.

 

سيظهر معدل الإحالات الناجحة عدد الأشخاص الذين أرسلت إليهم البريد الإلكتروني، مقارنة بعدد الناس الذين قاموا بالتسجيل لحضور الافتتاح. أحيانا، عندما ترسل بريدا إلكترونيا تراه يرتد من دون أن يصل إلى المرسل إليه. 

 

4.المقياس الرابع هو معدل الارتجاع

 

معدل الارتجاع هو نسبة رسائل البريد الإلكتروني التي لم تصل إلى المشتركين وعادت إليك. هناك نوعان من الارتداد: 

 
  • الارتداد الخفيف: وهو الذي يحدث بسبب امتلاء صندوق البريد الوارد أو تقييد الحجم على خادم البريد الإلكتروني الخاص بجمهورك.

  • الارتداد القاسي: ويحدث عندما تكون رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك محظورة أو يكون العنوان الذي تستخدمه ليس صحيحاً.

 

تفصيل الرسائل التي ارتدت في كل حملة بريد إلكتروني يمكن أن يظهر لك عنواين البريد الإلكتروني التي يجب إزالتها، ما يوفر عليك الوقت والمجهود لحملتك التالية. 

 

5. المقياس الخامس قراءة المقاييس

 

أما قراءة المقاييس وما تظهر من معلومات فيساعدك في فهم ما كان ناجحا وما لم يكن. 

 

وعلى أساس ذلك يمكن تحسين أي حملة مستقبلية، سواء كان هذا التحسين على مستوى عنوان الرسالة الإلكترونية أم على مستوى مراجعة نوع المحتوى المنشور أم تنقيح قائمة المشتركين لديك. 

 

الخلاصة

 

وبهذا نكون تطرقنا إلى بعض مقاييس البريد الإلكتروني ذات القيمة، والتي ستساعدك في استخلاص إحصاءات مفيدة من حملاتك التسويقية. خذ وقتك لمراجعة المقاييس الخاصة بآخر رسالة بريد إلكتروني أرسلتها، ولاحظ ما تظهر لك هذه المقاييس. 

 
تعليقات

المقالات الأكثر قراءة




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-